مقتل صحفي تلفزيوني بارز وإصابة اثنين بجروح في تفجيرات بمقديشو
مقتل صحفي تلفزيوني بارز وإصابة اثنين بجروح في تفجيرات بمقديشو

مقديشو ، الصومال 29 أكتوبر 2022

نقابة الصحفيين الصوماليين، جمعية الإعلام الصومالي والآلية الصومالية لسلامة الصحفيين فقد دانو بأشد العبارات بقتل الصحفي المستقل محمد عيسى كونا، الذي يعمل التلفزيون العالمي الصومالي يونفيرسل، وجرح الصحفي رويترز فيصل عمر، والصحفي والمستقل اذاعة صوت أمريكا عبد القادر محمد عبدالله بهجوم إرهابي في تفجير مزدوج انتحاريان مقر وزارة التربية والتعليم العالي قرب تقاطع “زوبي”، بعاصمة مقديشو في هذا اليوم

وأكد ان الصحفيون الثلاثة من بين الضحايا تفجيران إرهابيان، بيوم السبت في مقديشو مراكز وزارة التعليم العالي بالحكومة الفدرالية الصومالية، ومكاتب اخري تقع عند مقاطع”زوبي”. وبحسب الشرطة وزملائى الصحفيون وضحو ان الصحفيين كانو يهرعون لتغظية الاخبار العاجلة في المكان التفجير الاول، وعندما قبضو حينئذ وقع التفجير الثاني

“اليوم ، نشعر بالصدمة والاساءة من هذا الهجوم الشنيع الذي قتل زميلنا محمد عيسى كوني، من بين مدنيين آخرين وإصابة زميلين آخرين، فيصل عمر من رويترز وعبد القادر محمد عبد الله من قناة M24، وإذاعة صوت أمريكا. كان الصحفيون الثلاثة في آن ذاك بالخدمة، وقت الهجوم. إننا ندين بشدة هذه الهجومات وندعو إلى محاسبة مرتكبيها”. قالها محمد إبراهيم، رئيس نقابة الصحفيين الصوماليين.”نرسل تعزية من القلب لأسرة وأصدقاء محمد عيسى كونا، وخاصة بزوجته الشابة وابنه، بينما ندعو و نرجو إلى الشفاء العاجل لفيصل عمر وعبد القادر محمد عبد الله، الذين هم الآن في المستشفى”

فقد نجا الصحفي عبد القادر محمد عبد الله، في عام ٢٠١٧، من تفجير شاحنة في مقديشو. “ندين بشدة الهجوم الذي قتل الصحفي محمد عيسى كونا، وأصاب مصور الصحفى رويترز فيصل عمر والصحفي عبد القادر محمد عبد الله بمقديشو في هذا اليوم. إننا ندعو إلى تقديم الدعم الفوري للصحفيين المصابين، وإنشاء وامكان للصحفيين الآخرين بآلية سلامة”. قالها محمد عثمان مكاران، الأمين العام لوكالة سوما

الصحفيون في الصومال هم في حالة خطيرة، ويحتاجون بالدفاع والي حماية فورية، بحيث تزتاد التهديد ضد الصحفيين إلي مستوي لم ترى قبل او غير مسبوق. ونطلب الدولة الفدرالية الصومالية والأعضآء المجتمع الدولي توفير والدعم نظام الحماية والسلامة للصحفيين في الصومال، ونطلب ايضا وسائل الاعلام والصحفيين ان يظهرو مزيد من الحذر

فقد ترك الصحفي التلفزيون محمد عيسي كونا، البالغ بعمر تسعة وعشرون سنة، بزوجة شابة وولد. ولذالك اصبح محمد، ثاني صحفي الذي يقتل في الصومال هذا العام. في ٣٠ سبتمبر قتل الصحفي SNTV احمد محمد شكور، أثناء تغطيته العملية العسكرية التي جارت في مدينة البصرة، تقريبا ٣٠كم في شمال مقديشو